جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

الجبهة الوطنية لإنقاذ “سامير” تواصل اجتماعها مع قيادات الأحزاب والنقابات

غسان المنفلوطي

تواصل الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول “سامير”، لقاءاتها مع قيادات الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية، من أجل تبنيهم مشروع قانون، أعدته الجبهة نفسها، والرامي إلى تفويت أصول شركة “سامير” لفائدة الدولة المغربية، ومشروع قانون آخر يدعو إلى تنظيم أسعار المحروقات.

وفي هذا السياق، اجتمع المكتب التنفيذي للجبهة الوطنية مع الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية بالمقر المركزي بالرباط، أمس الأربعاء، حيث أكد نبيل بنعبد الله على دعمه لمبادرات الجبهة في السعي لإنقاذ مصفاة المحمدية، والاستعداد للترافع عن مشروع مقترح قانون تفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة المغربية، وعن مشروع مقترح قانون تنظيم أسعار المحروقات قصد إنقاذ المغاربة من غلاء أثمنة المواد النفطية.

كما اجتمع المكتب التنفيذي للجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، مع الكاتب الأول لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بمقر المحيط بالرباط، في نفس اليوم، حيث اعتبرعلي بوطوالة قضية “سامير” قضية كل المغاربة، مؤكدا على الانخراط التام واللامشروط لحزبه في كل مبادرات الجبهة الرامية لإنقاذ مصفاة المحمدية، والترافع عن مشروع مقترح قانون تفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة المغربية وعن مشروع مقترح قانون تنظيم أسعار المحروقات بغاية الحد من مظاهر التحكم في سوق المحروقات والإضرار بالقدرة الشرائية للمواطنين ومصالح الاقتصاد الوطني.

وفي نفس السياق، عقدت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، اجتماعا مع النعم ميارة الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمقر النقابة بالرباط، يوم الثلاثاء الماضي، عبر فيه عن دعم النقابة لنضالات الجبهة الوطنية في سبيل استئناف الإنتاج بشركة سامير وإنقاذ المستهلكين والاقتصاد الوطني من التفاهم حول الأسعار الفاحشة للمحروقات بعد تحريرها.

وستواصل الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول، لقاءاتها بباقي ممثلي الأحزاب والنقابات المغربية التي رحبت باستقبال أعضاء المكتب التنفيذي للجبهة الوطنية.

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض