جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

حميد الحضري يعلق على بعض القرارات بخصوص كورونا بمدينة طنجة

جورنال أنفو - سحر الرابح

تفاعل الفنان المغربي حميد الحضري بطريقته الخاصة، من بعض القرارت التي اتخدتها السلطات المحلية بخصوص الحد من انتشار وباء كورونا المستجد داخل مدينة طنجة، و ذلك من خلال نشره لعدة تدوينات عبر خاصية “ستوري” بموقع تبادل الصور و الفيديوهات انستغرام.

فبدأ منشوراته ب:”أنا من سكان طنجة، و سأعطيكم فكرة( لمن هو خارج طنجة) عن طريقة التي تتعامل بها السلطات مع الوباء”،” المثال1: يتم غلق المنافد المؤدية إلى حي ما بالنسبة للسيارات لكن الراجلين بمرور بكل سلاسة (نفهم من هنا أن الفيروس يحب ركوب السيارات و لا يحبد الإلتصاق بالراجلين”.

و كتب حميد : “المثال2: يتم غلق القضائات الغابوية المفتوحة التي تهب عليها الرياح من كل جانب و تجلس فيها العائلات متباعدة بمسافة 100 متر على الأقل (منتزه الرميلات مثلا) بينما في المكان نفسه توجد مقاهي مكتظة بالناس (نفهم من هنا أن الفيروس لا يحب المقاهي بل يفضل الإنتشار في الغابات و البحار)”، “المثال 3: يسمح للمقاهي بالإستمرار حتى الساعة 10 ليلا (الثامنة في بعض المناطق) و نفهم من هنا أن الفيروس كائن ليلي يحب الخروج بعد 10 ليلا بينما يخرج في مناطق أخرى أبكر و هو الشيء الذي انتبهت له حكومتنا الرشيدة دزن حكومات العالم أجمع”.

و أضاف: “المثال 4: يتم غلق بعض الطرقات فجأة دون سابق إنذار، و يترك منفد صغير تمر منه السيارات الشيء الذي يجعل العدد نفسه من السيارات المارة تمر، لكن في وقت أطول طبعا (نفهم من هنا أن الحكومة الرشيدة قد انتبهت بعد دراسة معمقة لنفسية الفيروس أنه يحب الطوابير الطويلة فيعود أدراجه خائبا دون تحقيق أي إصابة أو حالة وفاة”، “المثال5: يسمح الجلوس و التحدث في المقاهي و لا يسمح اللقاء الخطبة يوم الجمعة (إذا الفيروس يخشى كماريرو)”.

و زاد قائلا: “المثال 6: سمح للكبش و الأغنام  الدخول و الخروج من مدينة طنجة بدون مراقبة أو رخص استثنائية، هنا نفهم أن الفيروس يخاف الحيونات”،”المثال 7: يتم إغلاق كيلومترات من الشواطئ و هي كافية لاحترام مسافة الأمان في وجه ساكنة طنجة بينما المسابح مكتظة بالناس  و مفتوحة لمن له 100 درهم ( ذا الفيروس كائن يفضل الماء المالح بعيد عن اليخت على الماء الحلو .”

و ختم حميد تدويناته المتعلقة بالقرارات المتخدة من لدة الوزارات المعنية للحد من الوباء بهذه التدوينة: “طنجاوة و نفتخر و نرفض أن توصف مدينتنا بالمدينة الموبوؤة”.

و يشار إلى أن  الفنان حميد الحضري أكد لنا بعد تواصل معه أنه، قضى فترة الحجر الصحي بمدينة طنجة، و بعدها انتقل الآن لخارج المغرب ليجتمع بأسرته بعد فترة شبه طويلة دامت لأكثر من  4 أشهر .

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض