جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

القضاء ينتصر لشركة”هبانوس” الوطنية

جورنال أنفو- حكيمة مومني

قضت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء يوم 20 يوليوز الماضي، برفض الاستئناف في حق شركة“هبانوس” الوطنية لصناعة و توزيع وتصدير التبغ المصنع،  وتغريم”ب.م” تعويضا قدره 120 ألف  درهم كتصفية للغرامة التهديدية عن المدة بين 14 فبراير 2019، و 14 فبراير 2020، والإكراه في الأدنى والصائر، وبذلك تنتصر شركة هبانوس الوطنية على خصومها وأعدائها الكيديين.

كما تجدّد شركة “هبانوس” الوطنية لصناعة و توزيع و تصدير التبغ المصنع، فوزها ضد كل الاتهامات المغرضة التي تستهدفها، وتؤكّد حسب القضاء والقانون أنها كانت وستظل الشركة الوطنية التي تشغل المئات من مناصب الشغل وتساهم في الاقتصاد الوطني رغم جائحة كورونا.

وفوجئت شركة“هبانوس” الوطنية لصناعة و توزيع و تصدير التبغ المصنع، التي أسسها رجل الأعمال الشاب مولاي عمر الزهراوي سنة 2011 بعد تحرير قطاع التبغ سنة 2010 و طبقا للقانون 46.02 المنظم للتبغ بالمغرب بالترخيص لها تحت رقم FT:02/2011 ، و التي ضخ فيها استثمارات مهمة جالبا خبراء من أمريكا اللاثينية و ألمانيا و فرنسا لإجراء بحوتاث و تجارب في زراعة التبغ و تصنيعه، موفرة العديد من فرص الشغل المباشر و الغير المباشر و التي قامت بتدريب الفلاحين بالمناطق الشمالية و تزويدهم بالبذور و الآليات، وبعد نجاحها في تصنيع السيگار الفاخر لأول مرة في المملكة المغربية و إفريقيا، “فوجئت” الشركة المعنية بدعوى في مواجهتها من طرف الشركتين الكوبيتين و من معهما سنة 2017 كما و أنها و بعد انعقاد معرضها الوطني الأول لتصدير السيگار بأحد فنادق الدار البيضاء  أيام 20/21/22 دجنبر 2019 (تنوي إقامة معرضها الثاني أيام 18/19/20 دجنبر 2020) جاعلة من الدار البيضاء عاصمة السيگار الأفريقية، “تفاجئت” شركة هبانوس الوطنية للمرة الثانية بدعوى كيدية من طرف الشركتين الكوبيتين ومن معهما تنوب عنهما الأستاذة الحسناوي من هيئة البيضاء، و أثناء رواج الدعوى، اكتشفت شركة “هبانوس” الوطنية أن شركة كوبية تسمى “كوبا ديل طاباكو” سجلت علامة هبانوس باسمها سنة 2015 على الرغم من علمها بوجود شركة هبانوس الوطنية منذ سنة 2011.

هذا و بعد أن انتصرت المحكمة الابتدائية بالبيضاء لشركة هابانوس، بعد أن قام المفوض القضائي بتبليغ الأستاذة الحسناوي لجعلها مكتبها محل مخابرة للشركتين الكوبيتين و من معهما، ورغم توصلها بتبليغ طي الحكم و ختمه بطابعها، إلا أنها قامت باستئناف الدعوى خارج الأجل، و في طور المرحلة الاستئنافية، انتصرت المحكمة التجارية بالبيضاء لشركة هبانوس الوطنية، إلا أنه و بعد يومين من انعقاد المعرض الدولي للتصدير الذي تنظمه شركة هبانوس الوطنية، قام الأستاذ بلمليح برفع دعوى أخرى نيابة عن الكوبيتين و من معهما لإيقاف المعرض، حيث سجل دعوى في الموضوع و دعوى استعجالية.

وعرفت الدعوى الاستعجالية ابتدائيا صدور حكم عن القاضية الأستاذة “بريطل” بعدم الاختصاص، و في نفس اليوم قام الأستاذ بلمليح برفع دعوى أمام محكمة الاستئناف أصدره القاضي الأستاذ السيدي، قضى برفض الطلب لتحدث المفاجئة الكبرى خلال انعقاد جلسة الدعوى في الموضوع و يتفاجئ الكل بتنازل الأستاذ بلمليح عن الدعوى في الموضوع، ما جعل شركة هبانوس تقرر رفع دعوى في مواجهة الكوبيتين و من معهما لطلب تعويض عن الضرر الذي لحقها جراء التقاضي بسوء نية و التعسف و تضليل العدالة والمطالبة بتعويض لا يقل عن العشرين مليارا، كما قامت شركة هبانوس الوطنية برفع دعوى من أجل تشطيب علامة هبانوس التي سجلتها كوبا ديل طوباكو سنة 2015 ، رغم علمها أن شركة هبانوس الوطنية تأسست سنة 2011 طبقا للمادة 179، التي تضمن للإسم التجاري سواء كان جزءا من العلامة أم لا الحماية المقررة في القانون رقم 95/15 المتعلق بمدونة التجارة من أي استعمال لاحق للإسم التجاري يقوم به الغير سواء في شكل الإسم التجاري أو العلامة أو علامة الصنع ، أو تجارة أو خدمة إذا كان في ذلك ما يحدث التباسا في ذهن الجمهور ، و امتثالا لتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، قامت شركة هابانوس الوطنية بزراعة التبغ و صناعة السيگار الفاخر لأول مرة بالمملكة المغربية، وليعلم الجميع أن المملكة المغربية دولة الحق والقانون.

 

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض