جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

قوة وضعف الوداد والرجاء قبل الديربي بساعات قليلة

جورنال أنفو- محمد رزوق

قراءة تقنية لديربي الرجاء والوداد
يجري الديربي البيضاوي، بين الرجاء والوداد، المقرر مساء اليوم الخميس، برسم مؤجل الدورة الـ 25 من البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، في ظل غياب الجمهور بسبب الظرفية الصحية التي يشهدها العالم، جراء الخوف من انتشار فيروس كورونا المستجد.
بعد توقف دام ثلاثة أشهر، عادت عجلة البطولة الاحترافية للدوران ، وعادت معها المنافسة على اللقب الاستنائي “البطولة في سنة كورونا” فاستهل الرجاء العودة بسلسلة انتصارات وبخلو من الفيروس، الأمر الذي جعله يتربّع عرش البطولة مزيلاً بذلك غريمه الأزلي الوداد الرياضي الذي لم يعد بشكل جيد الأمر الذي عجّل برحيل مدربه الإسباني غاريدو.
ستعرف مباراة الديربي الليلة صراعا محتدما في وسط الميدان خصوصا من جهة الكتيبة الحمراء الذي فرض طاقمها التقني الجديد نسقه أمام نهضة الزمامرة في المباراة الأخيرة مع تألق كبير ليحي جبران، في ظل غياب متوسطَي الدفاع كومارا وداري سيدفع الوداد لتغطية وسط الملعب وتنشيط دفاعي لمعظم اللاعبين واستغلال نفطة قوة الفريق المتمتلة في الجناحين إسماعيل الحداد وبديع أووك.
في الضفة الأخرى، سلامي مدرب النسور الخضر، سيعول على المتألق العرجون في معركة وسط الميدان لفرض إيقاعه على الوداد ومنعهم من تحول سريع في اتجاه الأظهرة التي لم تستقر تركيبتها بسبب تعدّد المؤجلات الأمر الذي فرض على سلامي تغيير اللاعبين الذين يشغلون مركزيها، في تنشيط دفاعي لكلّ من نغا وجبيرة، وتبقى إمكانية إشراك حافيظي واردة مع تعافيه من الإصابة، حيث سيعطي حلولا أكتر نجاعة بالنسبة للرجاء خصوصا التمريرة الأخيرة نحو كل من مالانغو ورحيمي .
بالعودة لتاريخ الديربيات تبقى الجزيئات الصغيرة هي من تحسم الديربي، أي أن العامل الذهني مهم وجميع اللاعبين مطالبون بالتركيز حتى سماع صافرة الحكم لنهاية المباراة، ومن المحتمل أيضصا أن ينهي التعادل داليربي بلا غالب ولامغلوب.

 

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض