جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

بعد تجميعهم في فندق آخر.. المغاربة العالقون في إسطنبول يطالبون بترحيلهم إلى المغرب

جورنال أنفو- عبد الحفيظ الشياظمي

بعد مرور أزيد من ستة عشر يوما، لازال وضع المغاربة العالقين في إسطنبول التركية يراوح مكانه وسط تأزم الوضع المادي والصحي والنفسي لبعض الأسر العالقة هناك.
بعد صدور قرار إقفال الحدود واعلان حالة الطوارئ الصحية يوم 20 مارس 2020، وإيقاف الرحلات الجوية والبحرية من وإلى المغرب، وبعد أن قضى المغاربة العالقون في إسطنبول 16 يوما في فندق “بلاليلي” وبعد أن كان المغاربة يتوقعون ترحيلهم إلى المغرب، قامت القنصلية بتجميع المغاربة في فندق آخر يضم العديد من الجنسيات الأخرى مما يزيد من احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد بسبب الاكتظاظ الشديد، خاصة أثناء فترات الأكل و بهو الاستقبال.
مما يزيد من الضغط النفسي والمادي على الأسر العالقة وجود عدد من الأطفال وكبار السن وبعض النساء الحوامل وأرباب الأسر، ناهيك عن انعدام أي أمل يلوح في الأفق بخصوص موعد عودة المغاربة الى ذويهم وأشغالهم.

أسئلة من دون أجوبة يطرحها بإلحاح مغاربة عالقون في إسطنبول على الحكومة المغربية”ماذا يا ترى لو أصيب بعض المغاربة العالقون في تركيا ما هو موعد عودة المغاربة الى ذويهم وما مصير المرضى والمسنين ؟.

في الوقت الذي سارعت فيه مجموعة من الدول بإجلاء رعاياها، يبقى صمت الحكومة المغربية يطرح أكثر من علامة استفهام حول مصير العالقين وعدم استجابة الحكومة مع مطلبهم في الترحيل رغم مرور 19 يوما.
إن الوضع الجديد الذي يعيشه المغاربة العالقون في إسطنبول يزيد من احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصة في ظلّ وجود ما يزيد عن 200 قاطن داخل فندق واحد من جنسيات مختلفة، مما يتنافى والاحترازات وتوصيات منظمة الصحة العالمية بتجنب التجمعات والاكتظاظ.
بعد مرور 16 يوم من إقامة المغاربة لوحدهم في فندق واحد وعدم إصابة أي مغربي بكورونا، كان من المفترض ترحيل المغاربة وعدم تعريضهم للخطر بتجميع ما يزيد من 300 مواطن من جنسيات مختلفة في فندق واحد، هذا لسان حالهم يقول يوميا في مراسلات خاصة لـ”جورنال أنفو”.
يضيف أولئم المغاربى اسئلة أخرى، ما الذي يمنع الحكومة المغربية من إجلاء المغاربة العالقين في المغرب والاحتفاظ بهم في حجر صحي أو القيام بكشف طبي قبل إعادتهم لذويهم؟
ما الفائدة من الاحتفاظ بمغاربة لأزيد من 19 يوما في تركيا وتعريضهم لخطر الإصابة دون تحمل الحكومة المغربية مسؤوليتها في التكفل بالعالقين بالمغرب؟

ما هو موعد عودة المغاربة إلى ذويهم وما مصير المرضى والمسنين، أسئلة يكررها يوميا أولئك المغاربة العالقون في إسطنبول على مسامعنا، طالبين منا إيصال أصواتهم لآذان الحكومة المغربية، علّها تستجيب لمطالبهم.

 

تعليقات
تحميل...