جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

المغاربة العالقون في تركيا يطالبون الحكومة برحلات استثنائية تعيدهم لأرض الوطن

جورنال أنفو- عبد الحفيظ الشياظمي

وجّه المغاربة العالقون في إسطنبول التركية منذ 20 يوما بسبب قرار إلغاء الرحلات من وإلى المغرب، مما حال دون عودتهم إلى أرض الوطن، رسالة إلى سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، يكالبون فيها التدخل الفوري لإعادتهم في أقرب وقت إلى المغرب.
المغاربة العالقون في إسطنبول، قالوا في رسالتهم إنهم تفاجؤوا لإيقاف الرحلات الجوية من وإلأى المغرب في اليوم الذي كانوا متوجهين فيه صوب المطار للعودة إلى أرض الوطن، رغم توفرهم على تذاكر العودة،  داعين في الوقت نفسه رئيس الحكومة تحمّل مسؤولية سلامتهم الصحية.
وعبّر المغاربة العالقين مدينة إسطنبول، عن تفهّمهم أن وباء كوفيد 19 فرض ظروفا استثنائية على الأفراد والدول في شتى بقاع العالم،” لذلك فقد تحملنا وصبرنا طيلة هذه المدة لإعطاء الحكومة الوقت الكافي لاتخاذ التدابير اللازمة وترحيلنا إلى ارض الوطن”، لكنهم في الوقت ذاته أشاروا”لا نخفي عنكم، السيد رئيس الحكومة، أننا نشعر بحزن وأسى جراء الصمت التام من طرفكم إزاء وضعنا النفسي، الصحي، المادي والاجتماعي، الذي يزداد سوءا يوما بعد يوم خاصة مع تواجد نساء حوامل، مرضى، أطفال، وأرباب أسر”.
إكما شدّدوا في الرسالة، على حقّهم في العودة إلى أرض الوطن، نظرا للخطر الذي بات يتهدّدهم بالإصابة بفيروس كورونا المستجد، خاصة في ظل تغيير أمكنة إقامتهم إلى فنادق أخرى يقطنها مواطنون من جنسيات مختلفة”إننا بقدر ما نقدر الظرفية الحرجة وحالة الطوارئ إذ نثمن الإجراءات الني اتخذتها القنصلية المغربية لإيوائنا بتركيا، فإننا كمواطنين مغاربة عالقون، مهددون كل يوم بالإصابة بفيروس كورونا بسبب الظروف الغير الصحية الحالية، و من حقنا عليكم تنظيم رحلات استثنائية لإرجاعنا إلى وطننا على غرار ما قامت به أغلب دول العالم، بما فيها الدول التي تعتبر بؤرة للوباء، والغريب في الأمر أنه لحد كتابة هذه الأسطر لا أمل يلوح في الأفق ولا تواصل من طرفكم بخصوص موعد إعادتنا إلى وطننا الحبيب وإنهاء معاناتنا”.
ومما زاد من تأزم الوضع حسب التعبير الذي تضمنته الرسالة التي خطّتها أناملهم وسط حالة من الحزن والخوف على مصيرهم، وإصابتهم بالأٍق بسبب قلة النوم والمرض النفسي الذي بات يلاحقهم، جراء غموض وضبابية وضعهم في إسطنبول التركية، تجميعهم خلال الأيام الأخيرة  في فندق يضم أزيد من 500 شخص، وهو ما اعتبروه  وضعا أصبح يشكل تهديدا حقيقيا على سلامتهم الصحية والنفسية وهو ما يتنافى مع توصيات منظمة الصحة العالمية للوقاية من الجائحة حسب الرسالة دائما.

 

تعليقات
تحميل...