جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

قراءة في مجهودات المغرب للتصدي ضد وباء كورونا

بقلم : جورنال أنفو

 

في إطار المجهودات الجبارة التي قام بها المغرب خلال حربه ضد الوباء المستجد، حيث أظهر قوة الدولة و سيادتها من خلال إغلاق الحدود و فرض الحجر الصحي و إجبارية ارتداء الكمامات، هذه الأخيرة التي استطاع المغرب توفيرها وطنيا و بكميات كافية و أثمنة في المتناول ناهيك عن إمكانية الاتجاه لتصديرها في القادم من الأيام، مؤكدا قدرة مقاولاته على تغيير الخطوط الإنتاجية، ذات المقاولات تمكنت من الاعتماد على تظافر الجهود والخبرات المحلية من أجل إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي.

خطوات ثمّ تثمينها بميزانية للبحث العلمي لتطوير الأجهزة التي تعد لبنة أولى للبحث العلمي في اتجاهات أخرى، ما سيمكن المغرب من الاعتماد على نفسه خصوصا و أنه و خلال فترة الحجر أبانت سياسة السدود للمرحوم الحسن الثاني طيب الله ثراه التي توجها صاحب الجلالة بالمغرب الأخضر حيث لم تعرف الأسواق أي فوضى أو نقص في التموين.

كما تعبأت العديد من شركات النقل والمقاولين الذاتيين لضمان تنقل الأشخاص، هذا إضافة إلى البنية القوية لقطاع الاتصالات التي تغطي جل ربوع المملكة التي ساهمت في تطوير البنيات الأولى للرقمنة، الأمر الذي ساهم في تعزيز احتياجات الظرفية للتجارة عن بعد والعمل و الدراسة عن بعد، حيث يبدوا أن مغرب ما بعد كورونا إضافة إلى أنه سيستفيد من الخبرات و الإصلاحات القوية التي يعرفها القطاع الصحي التي يقودها جلالته بوثيرة قوية لم تستطع الأحزاب و النقابات القيام بها منذ مغرب الاستقلال، فانه أيضا سيعرف تحديثا كبيرا للإدارات والرقمنة والبحث العلمي والتصنيع الذاتي، وقوة الدولة وسيادتها إضافة إلى إعلاء روح الوطنية والتضامن والاعتماد أكثر على التكنوقراط كمرحلة انتقالية.

تعليقات
تحميل...