جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

الوباء المستجد بالمغرب.. محطة تاريخة نحو بناء اقتصاد و طني حصين

بقلم : جورنال أنفو

 

أثبتت بعض الترتيبات الاقتصادية و الاجتماعية نجاعتها في المملكة المغربية على تجنب الكارثة و الخروج من الأزمة بأخف الأضرار، ومن أجل ضمان السلم الاجتماعي فإذا كان احتياطي المملكة من العملة الصعبة البالغ حاليا حوالي 230 مليار درهم يكفي لاستيراد الحاجيات الأساسية الغير موجودة بالمغرب لمدة سنة، فإنه في هذه الظرفية من الواجب تقليص استيراد السلع الغير الضرورية عبر الرفع من الرسوم الجمركية و التقليص من التحويلات المالية في اتجاه الخارج و تشجيع المواطنين على استهلاك السلع المغربية (Made in Morocco) ودعم المقاولات و الشركات الوطنية من أجل إنتاج السلع و المواد التي يتم استيرادها بالعملة الصعبة.

كما تم التعامل مع الكمامات وأجهزة التنفس الاصطناعي أو المواد الاستهلاكية الأخرى، حيث إن هذه الجائحة تعد فرصة تاريخية من أجل دعم الصناعة الوطنية، حيث أبانت عن قدرات الشباب المغربي من خلال الابتكار و التصنيع في ظرف وجيز و في جميع الميادين، و هو ما يجب التشبت به و تشجيعه و تثمينه بوضع حلول و مبادرات كحيازة الدولة للمصانع المغلقة بالعديد من الأحياء الصناعية، كعين السبع و تسليمها للمقاولين الشباب المبتكرين بعد تجهيزها حسب طلبهم و ما يناسب مشاريعهم و بلورة نموذج تنموي مرحلي جديد يعتبر التصنيع الذاتي قاطرة نحو الاستقلال الاقتصادي و خلق ثروات وطنية و مناصب شغل قارة من أجل تحقيق رفاه اجتماعي و ريادة إقليمية و قارية. 

تعليقات
تحميل...