جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

الوزير المعزول محمد حصاد يستعد لخلافة العنصر على رأس حزب السنبلة

 

بات الوزير السابق محمد حصاد قريبا من خلافة الأمين العام الحالي لحزب الحركة الشعبية، بعد التصويت على تعديل المادة 50 من القانون الأساسي لحزب الحركة الشعبية السبت المنصرم، والتي أصبحت تسمح لأعضاء المجلس الوطني الذين لم يكملوا ولاية واحدة داخل هياكل الحزب بالترشح لخلافة الأمين العام الحالي، ليصبح الباب بذلك مفتوحا أمام محمد حصاد الوزير المعزول على خلفية “مشروع منارة المتوسط”، بالترشح للأمانة العامة للحزب.

ووفق مصادر مطلعة، فإن“تمهيد الطريق أمام حصاد يأتي بعدما أكد العنصر أنه لن يترشح لولاية جديدة خلال المؤتمر الوطني الثالث عشر المزمع عقده في شتنبر المقبل، بعد قضائه لأزيد من ثلاثين سنة على رأس الحزب”

 ويرى متتبعون للشأن الحزبي أن الطريق باتت سالكة أمام الوزير السابق محمد حصاد، الذي أعفاه الملك محمد السادس من منصبه على خلفية مشروع الحسيمة منارة المتوسط، للظفر بمنصب الأمين العام للحزب المشارك في حكومة العثماني.

ويعقد المؤتمر الوطني الثالث عشر للحزب أيام 28 و29 و30 شتنبر 2018، بقصر الرياضات التابع للمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

وجاء في بلاغ لحزب الحركة الشعبية الذي يتولى أمانته العامة محند العنصر منذ 1986، انه يجدد انخراطه في التوجه الملكي الرامي إلى الانفتاح على الكفاءات الشابة والأجيال الجديدة وتأهيل العمل الحزبي، وجعله أداة فاعلة وناجعة، في ترسيخ الخيار الديمقراطي.

كما جرى وفق البلاغ، تقديم مشروع التقرير العام حول سير أشغال لجنة مكونة من بين أعضاء الحزب لمواكبة الخطاب الملكي، من طرف رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث عشر للحركة الشعبية، السعيد أمسكان، إلى جانب عروض مقتضبة قدمها منسقو اللجان الفرعية همت حصيلة أعمالها، وأبدى خلالها أعضاء المكتب السياسي آراءهم وملاحظاتهم بهدف إغناء مشاريع التقارير، منوهين بما تم إنجازه على امتداد أكثر من خمسة أشهر .

جورنال أنفو – الرباط

 

 

تعليقات
تحميل...