جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

تمديد الحراسة النظرية لـ “المعلم” عقب اتهامه باغتصاب فتاة أخرى بفرنسا

 

مازال الفنان المغربي سعد لمجرد موضوعا رهن الحراسة النظرية بمركز الدرك بالمحطة السياحية سانت تروبيه، حيث جرى، اليوم الإثنين، تمديدها لمدة أربع وعشرين ساعة، وذلك على خلفية شكاية تقدمت بها سيدة تبلغ من العمر 33 سنة تتهمه فيها بالاعتداء الجنسي عليها.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الفنان ظل تحت الحراسة النظرية منذ صباح الأحد قبل أن يتم تمديدها لأربع وعشرين ساعة إضافية، مشيرة إلى أنه من المنتظر  أن يتم عرضه أمام أنظار وكيل الجمهورية الذي سيُحيله بدوره على قاضي التحقيق”.

ويواجه سعد لمجرد الذي مازال متابعا في قضية اغتصاب فتاة فرنسية أخرى، تهمة اغتصاب جديدة أثارت ضجة إعلامية كبيرة، خاصة بين معجبيه الذين تسائلوا عن مدى صحة هذا الخبر. ليتأكد عقب بلاغ الأمن الفرنسي أن الفنان سقط بالفعل في قضية اغتصاب أخرى.

وقالت النيابة العامة في مدينة دراغينيان (جنوب شرق) إن توقيف لمجرد (33 عاما)، الملاحق أصلا في فرنسا بدعاوى اغتصاب أخرى، جرى بناء على شكوى رفعتها ضده امرأة تتهمه فيها بارتكاب “أفعال ينطبق عليها الاغتصاب”.

وظل لمجرد خلف القضبان لغاية أبريل 2017، حين وافق القضاء على منحه إطلاق سراح مشروطا بوضعه سوارا إلكترونيا.وفي مارس الماضي، سمح القضاء للمتهم بالسفر إلى المغرب حيث أطلق أغنيته الجديدة “غزالي غزالي”.

في 11 أبريل، وجه القضاء الفرنسي إلى لمجرد تهمة “اغتصاب” ثانية بناء على دعوى تقدمت بها ضده شابة فرنسية-مغربية تتهمه فيها بأنه اعتدى عليها جنسيا وضربها في الدار البيضاء عام 2015.

كما وجه القضاء الأمريكي إلى لمجرد تهمة “الاغتصاب” في واقعة تعود إلى العام 2010، لكن هذه الدعوى أسقطت لاحقا عن صاحب “المعلم”، الأغنية التي حققت حتى اليوم أكثر من 650 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

جورنال أنفو – متابعة
تعليقات
تحميل...