جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

العشرات من المكفوفين يواصلون اعتصامهم والحكومة تصر على رفض مطلبهم

 

على إثر الحادث الأليم الذي أودى بحياة الشاب المكفوف صابر الحلوي نتيجة سقوطه، أول أمس الأحد 07 أكتوبر، من أعلى سطح مبنى وزارة  الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية بالعاصمة الرباط، ما زال هناك العشرات من المعطلين من التنسيقية  الوطنية للمكفوفين حاملي الشهادات مستمرين في اعتصام مفتوح فوق سطح المبنى الوزاري.

وتواصل التنسيقية الوطنية احتجاجها إلى حين أن تستجيب الحكومة الحالية لمطلبها المتمثل في الإدماج المباشر في سلك الوظيفة العمومية، وهو ما ترفضه قطعا الحكومة الحالية، مطالبة حاملي الشهادات بالمشاركة والمنافسة على سلم الوظائف التي تعلن عنها المؤسسات العامة.

من جهته، أكد مصدر وزاري أن الحكومة الحالية من المستحيل أن تستجيب لمطلب التوظيف المباشر بدعوى أنه فساد وتمييز واضح بين المواطنين.

وأضاف المصدر قائلا : ” إن القانون سبق وأن خصص نسبة 7% من الوظائف العامة للأشخاص ذوي الإعاقة، وهو ما أقرته الحكومة السابقة وبالضبط في شهر غشت 2016، حين أعلنت عن نظام توظيف جديد يهم هذه الفئة بهدف ملاءمة نظام التنافس مع المقتضيات المتخذة”.

وتفاعلاً مع الموضوع، وجه الفريق الاشتراكي سؤالاً شفوياً إلابر الى الوزيرة الحقاوي حول فتح تحقيق في وفاة الشاب الكفيف. وطالب الفريق النيابي المشارك في الحكومة بكشف الإجراءات والتدابير الاستعجالية التي تعزم الوزارة القيام بها من أجل وضع حد لمعاناة المعطلين المكفوفين وإدماجهم في الوظيفة العمومية.

جورنال أنفو – حكيمة مومني

تعليقات
تحميل...