جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

بين استياء الساكنة وعجز مجلس المدينة …الروائح الكريهة تغزو الدار البيضاء

منال رضيان

 

تشهد مدينة الدار البيضاء منذ أسابيع انتشارا ملحوظا للروائح الكريهة والحشرات الضارة، التي باتت  تغزو فضاء العاصمة الاقتصادية، بسبب غياب شركة لتسيير مطرح نفايات مديونة والاحتراق الذاتي للنفايات.

وبات البيضاويون خاصة سكان منطقة مديونة حيث يتواجد المطرح، يشتكون من انتشار الروائح الكريهة التي تتفاقم يوما بعد يوم أمام عجز مجلس المدينة عن إيجاد حلول للحد من الروائح التي آصبحت تهدد صحة الساكنة.

وآفاد مصدر من مجلس جماعة الدار البيضاء في تصريح ل “جورنال أنفو”، أن المشكل يعود إلى غياب شركة مكلفة بتسيير مطرح مديونة الذي يمتد على مساحة 70 هكتارا، وارتفاع منسوب “الليكسيفيا” أو عصير النفايات بالمطرح.

وأضاف المصدر ذاته أن مجلس مدينة الدار البيضاء يعمل على إيجاد حلول بديلة لحل أزمة النظافة بالعاصمة الإقتصادية، من بينها الفرز الانتقائي للنفايات، وإقامة مطرح عمومي جديد.

ويعود مشكل مطرح مديونة للنفايات إلى حوالي عشر سنوات حيث لم يتمكن مجلس المدينة من إيجاد وعاء عقاري جديد لإقامة مطرح للنفايات كما كان منصوصا عليه في اتفاقيات الشراكة التي كانت مبرمة بين المجلس وإحدى الشركات المفوض لها بتدبير النظافة، قبل أن يتم فسخ العقود.

وكان مجلس مدينة الدار البيضاء قد عمد شهر يونيو المنصرم، إلى رفع دعوى قضائية ضد شركة “إيكوميد” التي كانت مكلفة بتدبير مطرح مديونة بدعوى عدم التزامها ببنود دفتر التحملات وتردي خدماتها، قبل أن تصدر المحكمة الإدارية حكمها بتفويض تسيير المطرح لمجلس المدينة إلى حين إيجاد حلول بديلة.

وأكدت مصادر “جورنال أنفو” أنه تم إنتقاء عدة شركات ضمن أخرى كانت قد قدمت ترشيحاتها للظفر بصفة تدبير قطاع النظافة بالمدينة وتسيير المطرح العمومي، وأنه من المفترض أن يتم تفويض عملية تدبير النظافة بالمدينة وتسيير مطرح مديونة إلى إحدى الشركات مطلع السنة المقبلة.

 

 

 

 

 

 

تعليقات
تحميل...