جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

لعبة “الحوت الأزرق” تتسبب في انتحار طفل بالبيضاء

 

أقدم طفل يبلغ من العمر 14 سنة على وضع حد لحياته شنقا بمدينة الدار البيضاء بسبب لعبة الحوت الأزرق.

وأوضح مصدر إعلامي أن الضحية ويقطن بحي الفلاح التابع لمقاطعة سيدي عثمان بالدار البيضاء، تم العثور عليه جثة هامدة داخل غرفته، لتسارع عائلته الاتصال بالسلطات المحلية التي حلت بمنزل الأسرة.

وذكرت يومية “المساء”  أن المصالح الأمنية استمعت إلى والدة الهالك بخصوص كيفية انتحاره بسبب لعبة الحوت الأزرق، وهو ما يعيد الجدل من جديد بخصوص خطورة اللعبة المذكورة على الأطفال، بالنظر إلى التحديات التي تطلبها منهم اللعبة.

ووفق المنبر ذاته، فإن الطفل الضحية كان يملك هاتفا خاصا به كان يستغله في اللعب، ولم تكن عائلته على علم بأنه مدمن على لعبة “الحوت الأزرق” التي أودت بحياته. وأضافت الجريدة أن جثة الطفل تم نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى سيدي عثمان في انتظار إجراء تشريح طبي عليها.

يُشار إلى أن لعبة “الحوت الأزرق” المثيرة للجدل، ما تزال حصد المزيد من الأرواح، حيث وصل عدد الضحياي في بلد الجزائر إلى حدود 5 أشخاص في أقل من شهر.

هذا ويدعو المتتبعين إلى ضرورة مراقبة أبنائهم بعدما تحولت الإنترنت من “تكنولوجيا العصر إلى سمّ قاتل يهدد الأطفال والمراهقين”، مطالبين بضرورة حظر هذه اللعبة التي أدخلت الخوف والحزن إلى البيوت.

جورنال أنفو – متابعة

تعليقات
تحميل...