جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

نهائي كأس أمم أفريقيا.. ساعة الحسم بين عزم الجزائر وحزم السنغال

 

جورنال أنفو – ياسير الشاهين

 

تجرى عشية غد الجمعة 19 يوليوز ، النهائي المرتقب لكأس أمم إفريقيا النسخة 32 بين المنتخب السينغالي والمنتخب الجزائري بملعب القاهرة على الساعة التاسعة بالتوقيت المصري ، السادسة بتوقيت غرينتش.

هذا وتأهل المنتخب السينغالي للدور النهائي بعد إقصائه لمنتخب تونس بهدف لصفر من توقيع المدافع التونسي ديلور بالخطأ في مرماه في الدقيقة 101 من عمر المقابلة، في حين تأهل المنتخب الجزائري عن جدارة واستحقاق بعد هزمه لمنتخب نيجيريا بهدفين لواحد سجل للنيجيريين ، الهداف ايجالو في الدقيقة 73 عن طريق ضربة جزاء ، بينما سجل للجزائر ويليام ايكونغ عن طريق الخطأ في مرماه ، وسجل رياض محرز هدف الفوز في اخر انفاس المقابلة في الدقيقة 95 عن طريق ضربة خطأ مركزة رائعة استقرت في الزاوية التسعين من الشباك لم تترك اي حظ لحارس المرمى الدي لم يقو على التصدي لها رغم ارتماءته الانتحارية.

وسيدخل منتخب السينغال لهذه المواجهة، عازما على تحقيق أول إنجاز قاري له، حيث لم يسبق له أن فاز بأية دورة من دورات البطولة الإفريقية.. ويبقى حصوله على لقب الوصيف لنسخة 2002 أحسن انجاز له حين مواجهته لمنتخب الكامرون وفاز عليه هدا الاخير بالضربات الترجيحية 3•2 .

أما منتخب الجزائر، فيمني النفس بتحقيق ثاني لقب قاري له بعد اللقب الأول الذي حققه في دورة 1990 التي نظمت بالجزائر ، وقد سبق له أن لعب ثلاثة نهائيات سنوات 80•84•88 ولم يفز بها رغم توفره على عناصر قوية كلخضر بلومي وشريف وزاني ماجر والهداف التاريخي للخضر محمد عماني.

ومن خلال المواجهات السالفة بين المنتخبين السينغالي والجزائري فالغلبة تبقى دائما لهذا الأخير ، فكفة الخضر راجحة ، فقد تقابلا في عشرة مواجهات فازت الجزائر في 5 وانتصرت السينغال في 3 وتعادلا في مواجهتين اخرانتصار للجزائر كان في هده الدورة ، بهدف لصفر من توقيع النجم بلايلي.

تجدر الاشارة إلى أن القيمة التسويقية للمنتخبين الجزائري والسينغالي تفوق 583 مليون أورو. فقيمة السينغاليين في سوق الانتقالات يتجاوز 385 مليون أورو ،و ساديو ماني نحم فريق ليفربول لوحده يساوي مبلغ 120 مليون اورو .اما المنتخب الجزائري فالقيمة السوقية للاعبيه في حدود 198 مليون اورو ، رياض محرز نجم مانشيستر سيتي يساوي 60 مليون اورو .والأكيد أن قيمة لاعبي المنتخبين سترتفع بعد ظهورها بمستويات جيدة ومقنعة خاصة بعض العناصر الجزائرية الشابة المغمورة.

هذا وسيدير هدا العرس الكروي الإفريقي الحكم الجنوب افريقي المقتدر فيكتور كوميز الدي ادار مجموعة من اللقاءات القارية وأظهر على مستويات عالية .
مواجهة الجمعة بين المنتخبين السينغالي صاحب أقوى خط دفاع ، حيث لم تهتز شباكه خلال هده الدورة الا مرة واحدة والمنتخب الجزائري صاحب أقوى هجوم بتسجيل عناصره ل 12 هدفا اكيد انها ستكون حارقة وشيقة وستعرف مستوى كروي كبير ، سيحاول فيها المدربين المحليين الشابين أليو سيسيسي وجمال بلماضي أخراج كل ما في جعبتهما التقنية والتكتيكية لتحقيق الفوز ونيل شرف تسيد القارة كرويا .

فهل يتغلب عزم الجزائريين على حزم السينغاليين ؟ .

تعليقات
تحميل...