جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

سطات عروس الشاوية تحتضن معرضا للصناعة التقليدية

 

جورنال أنفو – رشيد خادم

 

تخليدا لذكرى عيد العرش المجيد الذي يصادف هذه السنة مرور عقدين على تربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين، وبتنظيم وإشراف لغرفة الصناعة التقليدية جهة الدار البيضاء سطات، تحتضن مدينة سطات عاصمة الشاوية ورديغة ، ابتداء من 22 الى غاية 31 من شهر يوليوز الجاري، معرضا للصناعة التقليدية بساحة محمد الخامس وسط المدينة .

المعرض يضم 80 رواقا خصصت بالمجان ودون دفع اي رسوم لفائدة الصناع والحرفيين التقليديين المحليين ومن مختلف مناطق المملكة ، من أجل عرض ما أبدعته الايادي والانامل الدهبية للصانع والحرفي المغربي ضامن استمرار وتطوير الموروث الثقافي والحضاري الدي تزخر به المملكة وتتميز من خلاله عن باقي الدول، خاصة صناعة النسيج ، والنقش على الخشب والخشب المزخرف والزربية التقليدية وصناعة الجلد والصياغة النحاسية والفضية وفن الخط ،واللوحات الفنية، والمصنوعات النباتية والفخار والخزف ، بالاضافة الى عرض منتوجات مجالية تزخر بها منطقة الشاوية كما يهدف المعرض أيضا الى خلق فرص ومنافد لربط جسور التواصل والتعارف والالتقاء بالزبائن والانفتاح عليهم من أجل أبراز منتوجاتهم والتسويق لها وتثمينها.

وقد أكد فاروق المدني رئيس غرفة الصناعة التقليدية لمدينة سطات بخصوص هدا الحدث ، أن غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدارالبيضاء سطات وجريا على عادتها تسهر وتعمل كل ما في وسعها و استطاعتها من أجل انجاح هدا المعرض ، وهدا العرس التقليدي الدي تجتمع فيه أسرة الصناعة التقليدية بكل مكوناتها ، تنزيلا وتماشيا مع عمل غرفة الصناعة التقليدية ، خاصة الجانب المتعلق بالمعارض والتظاهرات وتماشيا مع استراتيجية الوزارة الوصية فيما يخص انعاش وترويج منتجات الصناعة التقليدية ، واختيار زمان ومكان العرض حتى يكون له الاشعاع ويخلف الصدى الطيب لدى الصانع والزبون ، فالزمان هو أحياء دكرى عزيزة على قلوب المغاربة قاطبة ، والمكان هو مدينة سطات بما تحمله من رمزية تاريخية موسومة بالعطاء والسخاء .

اكيد ان مدينة سطات وطيلة فترة أيام المعرض ستكون قبلة ومحجا لساكنة الاقليم والوافدين عليها من أجل الاستمتاع والترفيه ومعاينة عن قرب أخر ما أبدعته الصانعات والصناع التقليديون من تحف فنية رائعة وابتكارات وابداعات متطورة ومتجددة .

تعليقات
تحميل...