جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

هجوم على مستشفى بالجديدة يثير الرعب في نفوس المرضى

 

قام ثلاثة أشخاص، يوم الخميس 08 غشت الجاري، بالتهجم على مصلحة المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بمدينة الجديدة، عن طريق إتلاف نافذتها والاعتداء على الموظفين المداومين، مما تطلب تدخل حراس الأمن لتهدئة المعتدين.

وحسب بلاغ صادر عن وزارة الصحة، فإن المتهجمين اتضح أنهم من عائلة مريضة مسماة “ف.ك” تبلغ من العمر 16 سنة، والتي جرى نقلها إلى قسم المستعجلات في حالة فقدان الوعي، تبين حسب البلاغ بعد الكشف البيولوجي والإشعاعي (سكانير) أن حالتها مستقرة وتم توجيهها إلى مصلحة الإنعاش من أجل تتمة بقية الفحوصات.

وأضافت وزارة الصحة أن أفرادا من عائلة الفتاة المريضة تهجموا على مصلحة المستعجلات وقت الزيارة، حيث اعتدوا على أحد العاملين بالضرب، كما ألحقوا أضرارا بممرضين وعاملة نظافة، إلى جانب إتلاف معدات وتجهيزات المصلحة، مما عرقل السير العادي للمصلحة وخلق جوا من الرعب والفزع،  عرض باقي المرضى نزلاء مصلحة الإنعاش للخطر.

وأثار الحادث استنفار السلطات الأمنية التي هرعت إلى عين المكان، حيث ألقت قبضها على المتهمين الثلاثة في حالة تلبس، كما عاينت الخسائر المادية والمعنوية التي ألحقوها بالمستشفى وبأطره ومرافقه الطبية، ليتم اقتيادهم ووضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية للاستماع إليهم فيما هو منسوب إليهم.

وأمام توالي الهجمات، أعربت وزارة الصحة عن إدانتها الشديدة لمثل هذه الاعتداءات المتواصلة على مهنيي الصحة، داعية الجهات الوصية إلى توفير الأمن والحماية بالمؤسسات الصحية

واتخذت الوزارة إجراءات مسطرية لمتابعة مقترفي هذه الأفعال، مؤكدة أنها “لن تدخر جهدا في الدفاع عن كرامة نساء ورجال الصحة، وأنها لا تسامح، ولا تتساهل مع أي شخص تسول له نفسه، ومن أي موقع كان، التطاول أو إهانة الأطر الصحية أو الاعتداء على المؤسسات الصحية بالتخريب أو الإتلاف أو النهب”.

جورنال أنفو – حكيمة مومني

تعليقات
تحميل...