جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

الرويسي قامة تحكيمية ومسار دولي بصافرة شجاعة

جورنال أنفو- محمد شوراد

حينما نتحدّث عن قضاة الملاعب في المغرب أو حكام كرة القدم يتبادر إلى أذهاننا نخبة من الحكام الذين مارسوا وتمرسوا في هذا الميدان، واليوم لابد من الحديث على قامة من الحكام المغاربة الذين كانت بداياتهم كسائر الحكام انطلاقا من العصب والتجول بين العصب إلى حكم وطني وصولا إلى حكم دولي، إلا أن الوصول للمبتغى تعترضه مجموعة من الحواجز والمطبات.

اليوم كان لنا حوار مع حكم عُرف بتميزه وطنيا وقاريا، اعترفت الملاعب الوطنية والإفريقية  بالمسار التحكيمي الحافي له إنه الحكم خليل الرويسي.

كيف ولج خليل الرويسي ميدان التحكيم ؟

في بداية الأمر لم تكن للحكم خليل أي فكرة لدخول هذا الميدان، إلا أنه كان يمارس كرة القدم هناك في مدينة خريبكة وفي يوم من الأيام شاءت الأقدارأن يتغير الفكر لذا خليل لولوج هذا الميدان، وكانت البداية سنة 1984-1985 حيث بدأ المسار  كحكم داخل العصبة في مدينة خريبكة.

البدايات الأولى للحكم خليل الرويسي في العصبة وبعض المشاكل التي يعيشها التحكيم في تلك المرحلة.

كانت بدايته كأي شاب أراد تغيير مساره من شخص رياضي إلى حكم، لكن ما كان ينتظر خليل شيء آخر ومستقبل لم يعرفه إلا بعد أشق طريقه، بداية لم يكن هناك حكام كُثر في الجهة، حتى المباريات كانت قليلة العدد على صعيد العصبة إضافة إلى تعويضات مادية جد بسيطة للحكام، فالهدف لم يكن هو كسب المال لكن كان حب الرياضة وكرة القدم، ومنهم من كانت له الرغبة في الحصول على بطاقة الحكم التي تخول له وتمكنه من دخول الملاعب لمشاهدة أولمبيك خريبكة  ومباريات فريق رجاء بني ملال.

ما هي أول مباراة قادها خليل الرويسي على الصعيد الوطني؟

قاد خليل الرويسي أو ل مباراة في القسم الوطني الأول جمعت بين فريقي وداد فاس والمولودية الوجدية في مدينة فاس.

ماهي أول مباراة على الصعيد الدولي؟

كانت أول مباراة في إطار عصبة الأبطال الإفريقية سنة 2002 في ليبيا بين الاتحاد الليبي وأحد الفرق الغانية.

 

 

ماهي أصعب المباريات التي قادها الحكم خليل الرويسي؟

يقول خليل الرويسي: في المسيرة الكروية هناك مجموعة من المقابلات الصعبة والقوية والأصعب عندما تكون المقابلة مصيرية تحدد فريق فائز بالدوري وآخر سينزل إلى دوري أدنى أو فريقين يتنافسان على اللقب وضرب مثال على ذلك بــ :

الحسنية والوداد دوري البطولة الوطنية سنة 2002-2001.

مقابلات في عصبة الأبطال بين الترجي والمريخ السوداني سنة 2010. أو مقابلات إقصائية لكأس العالم ومجموعة من مقابلات إقصائية في كأس إفريقيا.

 

دريبي الرجاء والوداد البيضاويين، ومباريات كأس العرش.

 

والأصعب من كل هذا عندما تجد نفسك في مباراة سدّ لأحد فرق العصبة عنما تجد نفسك أمام جمهور محلي، فكرة واحدة تلوح حينها وتتبادر إ[ى أذهانك، وهي صعود فريق الجمهور المحلّي ليس إلا، أما إن كان الفريق المحلّي المستصيف منهزما ستدرك حينها معنى حمل الصافرة وصعوبة الوضع  التي تذكر الحكم بمجموعة اللقاءات تمّ إسنادها إليه لما يتحلى به من شجاعة وقوة داخل الميدان.

الشارة الدولية

خليل الرويسي حاصل على الشارة الدولية سنة 2002، بالإضافة إلى حصوله على الشارة الدولية في كرة القدم المصغرة.

 

كيف يرى خليل الرويسي الجيل الصاعد من الحكام ؟

هناك تفاؤل كبير بخصوص ثلة من الحكام الصاعدين على المستوى الوطني وسيقولون كلمتهم في قادم المواسم.

ما هو سر نجاح الحكم؟

الحكم هو عبارة عن مجموعة تراكمات وتجارب راكمها عبر مسيرته الكروية، إلا أن هناك أمورا لابد له من التحلي بها إن أراد أن يصل للضفة الأخرى وقيادة مقابلات في مستويات عليا كل هذا رهين بــ :

الاستعداد البدني المستمر للحفاظ على اللياقة البدنية.

دراسة القانون والاطلاع عليه باستمرار مع مراعاة التغيرات التي تطرأ.

الانسلاخ من جلباب الأنانية واستصغار الفُر، فكُرة القدم لها قانون واحد يحكم الفئات الصغرى والكبرى.

ماهو رأي الحكم خليل الرويسي على تقنية الفار؟

جاء تقنية “الفار” للحد من مجموعة نزاعات كانت إلى حد ما توقف المباريات وتتسبب في مشاكل قانونية كبيرة، جاء “الفار” وبدأ يُنصف الفرق من الأهداف الملغاة والتسللات وتحديد السلامة القانونية لضربات الجزاء من عدمها، وسيكون مستقبلا تحسن أكثر باستعمال هذه التقنيات في ميدان كرة القدم.

ماهي أهم  الطرائف التي لا تزال عالقة في مخيلتك كحكم؟

يقول الحكم خليل الرويسي، في هذه الطرفة إنه تلقى صفعة من أحد اللاعبين بعد أن قام بطرده في أحد المقابلات المنضوية تحت لواء العصبة.

 

تعليقات
تحميل...