جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

إسبانيا تستعد لفتح الحدود في وجه السياح بحلول نهاية شهر يونيو المقبل

جورنال أنفو - وكالات

 

قال وزير إسباني، اليوم الاثنين، إن إسبانيا التي يعتمد اقتصادها على السياحة تهدف إلى إعادة فتح الحدود لاستقبال الزوار بحلول نهاية شهر يونيو المقبل ، فيما تخفف إجراءات الإغلاق العام بسبب فيروس كورونا، في دفعة لقطاع السفر المنكوب هو في أمس الحاجة إليها.

راية حمراء تشير إلى منع النزول إلى الماء في مايوركا يوم 16 ماي 2020.

وفاجأت مدريد الأسبوع الماضي شركاءها في الاتحاد الأوروبي بفرض حجر صحي لمدة أسبوعين على جميع المسافرين القادمين من الخارج وإبقاء الحدود مغلقة، قائلة إن ذلك ضروري لتجنب موجة ثانية من مرض كوفيد-19 عن طريق حالات وافدة.

وقال وزير النقل خوسيه لويس أبالوس إنه سيتم رفعها تدريجيا بالتوازي مع السماح بالسفر داخل إسبانيا، التي تخفف أقاليمها القيود على مراحل مختلفة.

وقال لقناة (تي في إي) التلفزيونية ”بمجرد أن نتمكن نحن الإسبان من السفر إلى أقاليم أخرى، سيتمكن الأجانب من القدوم إلى إسبانيا“.

وأضاف ”اعتبارا من أواخر يونيو، سنبدأ النشاط السياحي على ما آمل…يجب أن نجعل إسبانيا دولة جذابة من الناحية الصحية“.

وتمثل السياحة أكثر من 12 في المئة من الناتج الاقتصادي لإسبانيا.

وتعد إسبانيا واحدة من أكثر الدول تضررا بعد أن سجلت 27650 حالة وفاة و231350 حالة إصابة بفيروس كورونا. وتخفف إسبانيا ببطء من إجراءات إغلاق صارم طُبق منذ منتصف مارس آذار، مما منع الناس لأسابيع من الخروج لممارسة الرياضة.

وقال بنك إسبانيا إن الوباء وضع الخدمات الصحية تحت ضغط شديد وضرب الاقتصاد الذي قد ينكمش بنسبة تصل إلى 12.4 في المئة هذا العام.

وارتفعت البطالة بشكل حاد في مارس  وأبريل، مما رفع عدد الأشخاص الذين يعتمدون على إعانات البطالة إلى رقم قياسي بلغ 5.2 مليون.

ويعتمد ما يصل إلى 7 ملايين شخص على الدولة، بما في ذلك العمال المتغيبين ومن في إجازة طبية، وهو ما يقرب من 30 في المئة من السكان العاملين، وفقا للبيانات التي أرسلتها إسبانيا إلى بروكسل في أوائل ماي الجاري.

وعلى الرغم من أن الحياة في جزر البليار والكناري الأقل اكتظاظا بالسكان عادت إلى طبيعتها تقريبا بالنسبة للسكان المحليين، فلم يظهر السياح بعد.

 

تعليقات
تحميل...