جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

دخل ليحصل على وثائق زواج من قنصلية بإسطنبول وقتل في ظروف غامضة

 

قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الصحفي السعودي خاشقجي قتل بأيدي فريق أتى خصيصا إلى تركيا ودخل القنصلية لتنفيذ المهمة نقلا عن مصادر بالشرطة. ويعتقد المحققون الأتراك أن فريقا من 15 عضوا «جاء من السعودية. وقال أحد الأشخاص: «لقد كانت عملية قتل مخططة مسبقا».

وقالت مصادر خاصة لموقع عربي بوست، السبت 6 أكتوبر 2018، إن الإعلامي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى في تركيا قبل 5 أيام قتل في مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

وأضاف المصدر إن خاشقجي تم التحقيق معه تحت التعذيب وتم تصويره بفيديو ثم قتل، مشيرا إلى أن الفيديو تم إرساله إلى جهة في السعودية.

فيما نقل مكتب قناة «الجزيرة» في اسطنبول، عن مصادر قولها إن «الشرطة التركية ستنشر فيديو من كاميرات المراقبة يوضح الحقيقة بشكل كامل في قضية جمال خاشقجي».

وتجول صحفيو رويترز في مقر القنصلية المؤلف من ستة طوابق والواقع شمال اسطنبول، والذي دخله خاشقجي يوم الثلاثاء للحصول على وثائق لزواجه المقبل. وقالت خطيبته التي كانت تنتظر بالخارج إنه لم يخرج من القنصلية.

وقال القنصل العام محمد العتيبي خلال مقابلة في القنصلية «أحب أن أؤكد أن المواطن جمال غير موجود في القنصلية ولا في المملكة العربية السعودية، والقنصلية والسفارة تبذل جهودا للبحث عنه ونشعر نحن بالقلق إزاء هذه القضية»

وتجول القنصل في المبنى المؤلف من ستة طوابق، بما في ذلك المصلى الموجود في المرأب والمكاتب وشبابيك التأشيرات والمطابخ والمراحيض وغرف التخزين والأمن، وفتح خزانات الملفات وأزاح الألواح الخشبية التي تغطي وحدات تكييف الهواء.

وقال العتيبي إن القنصلية مزودة بكاميرات لكنها لم تسجل أي لقطات، ومن ثم من غير الممكن استخراج صور لدخول خاشقجي أو مغادرته للقنصلية التي تطوقها حواجز الشرطة وتحيط بها أسوار للتأمين تعلوها أسلاك شائكة.

المصدر : عربي بوست ووكالات

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض