جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

ما معنى أن تكون حداثيا.. في زمن الثرثرة ؟

بقلم: الأستاذ خالد أغازي

إن كنت شاعرا… أكتب ديوانا شعريا تحت عنوان صهيل الخيل… لا يقرؤه غير مريديك… إجعله ملتبسا…. فالشعر هو الالتباس… وكن على مذهب أدونيس…
ثم تفرغ لضيعتك وتربية أجود الخيول، وحين تشعر أنهم نسوك.. أكتب بيانا.. تبرأ من الفساد الحزبي، وندد بما آل إليه اتحاد كتاب المغرب، سافر بعيدا، أكتب رواية، ولتكن عن عائد من الجهاد… ستحصد الجوائز… ستكون علما لا يشق له غبار… هناك…
كن جاحدا ساخرا من الربيع… فلا ربيع غير ريع الشعر والبترول والحظوة والندوة والغفوة والغفلة…

وحين تقفل عائدا… دبج بيانا ضد التطبيع… حين تحط الطائرة بعيدا شيئا ما عن كيتوهات الدار البيضاء…
ما معنى أن تكون ناقدا…؟ كن متربصا بالجوائز، وامتلك خرائط القول المباح، واصنع صنما كما ترتضيه السيارة في الصحراء، وتوقف كثيرا عند التفاهة واصنع منها عجبا وانزياحا وثورة وبراديغم جديدا… تحولا… جرأة… قلبا جماليا للأشكال، وتثويرا دلاليا يحرج الجرجاني…ويقلق الأصمعي… فقط.. اختر مقاربة تسمح لك بقول ما تريد… من السياق إلى الساق، من الساق إلى خارج الساق، من الخصر إلى الخمر، من دفق الشعر السردي الذي يغنينا عن الحكي إلى الحكي الذي صار حمار المغفلين…

كيف تكون خبيرا في السياسة محللا مطلوبا…؟
أاقتل يوسف من جديد… وتيقن هذه المرة ألا تجده قافلة عابرة…و اقتل أباه … واقتل كل مؤول للأحلام…. ثم أكتب كتابا مقدسا للفرعون يشعره أنه من سلالة إلهية نادرة…. وتخفف كل ليلة من ثقل التضليل بخمر الأولين وابك في حضن عاهرة تخاف سيدك لا أنت…
واشرب الخمر…. فقد صرت المحلل السياسي الوحيد… الذي يحلل حدثا لم يقع أبدا…
إتهم زوج زوليخا بالإرهاب وتخلص منه إلى الأبد ….كنت أنت من يسقي الفرعون… أول له… حلمه حسب هواه… وتمتع بكل النساء والنبيذ والدقيق والعبيد.. بعض النسوة سيقطعن شرايينهن كل ليلة…

كيف تصير ناقدا فوق العادة…؟
سيسمع عنك الشرق أنا أكبر شارح للعجم….
وأنك لا تخوض في السياسة ولا في القبيلة
وأنك مبتسم المحيا… لا فرق عندك بين النص واللص..
لا فرق عندك بين الخطاب والخطاف….
همك فقط أن تجرد من يشتري بضاعتك التي بارت وكسدت مع دخول بضاعة دريدا…
لا عليك ما دمت بلا طموح ولا جموح..
ستأخذ أول طائرة، وتمتع عينيك بنجوم المساء، وتحاضر في كل شيء..
تقيأ عليهم ما جمعته سنين من اختطاف ذكي لبارت وباختين وجيرار وجاكبسون والشكلانيين ودائرة براغ، وفوكو.. وهددهم بالفوضى… ببول فايرباند… ودريدا… هددهم بزمن اللامعنى… بالعبث الجديد… أرشقهم بأسماء غربية كثيرة في كل فقرة… ثم اصنع لهم إلاها… وانزل من أعلى الجبل وفي يدك حقيبة نقود…. وخذ وقتك لتفكر في التطبيع والربيع العربي…

الحداثة…؟
أن تكرم لصمتك
أن تحصد الجوائز لعهرك
أن تصير ضيفا من نوع خاص ثمنا لكأس معتقة تشربها وأنت تنظر للربيع العربي من أعلى الجسر… وتقول لعاهرة وأنت تطوق خصرها ” الحمقى….”
الحداثة… ألا تقول أي شيء… لتصير مثقفا.
أن تكتب الرواية… للغواية…للتفاهة… لطرد الملل.. أن تقول فيها شيء عدا الحقيقة…
أن تكتب الشعر فقط زمن السلم…
أن تكتب الشعر في الحانات…
لقراء ما زالوا يختبرون سخاءك بالتصفيق…
أن تلعن السياسة حين تصير بلا غنيمة ولا فيء..
أن تنظر للعزلة، وتدين الثورة.. وتختفي عين العيون حين يحتاج الجماهير شاعرا يلقي في قوبهم جذوة الحماس للعبور…
فأنت تخاف من العبور…

لأن الشعر بالنسبة إليك نهد وشهد ومهد وعهد ولبس وبلاغة الجيوب لا القلوب…
أن تكون في ورشة بناء حين يزحف الشعب …تفكر في لون الأبواب والزليج والرخام، وتقرأ كتابا عن فصيلة نادرة للكلاب..
أن تكون صحفيا حداثيا …عليك أن تنتمي لنادي تبادل الزوجات… مهما بدوت فصاميا تترك حداثنك عند عتبة باب شقتك… كن حداثيا حتى خلع السروال وكشف عورتك المتأرجحة في ملاهي الغابرين… أن تكون حداثيا لا عيب أن تلعب دور قواد ووسيطا وسمسارا وقاتلا بالقلم وبالصورة والصوة..مأجورا …. عليك غن تكون علافا حلافا شتاما.. ولافا زلافا قادرا على ترويج ماركة جديدة لأحمر الشفاه وأفكار داخلية ومشاعر وطنية.
نظر لمشروع مسرحي… استدع التاريخ… احتفل معنا مدة… بلا جدار رابع…. لأنه عند غير مموجود أصلا… ثم اتركنا وحدنا مع امرئ القيس في أحيائنا الشعبية…. وسافر ….حلق…حيث تصير حكما للغرب والشرق…حكيما للدراما… تقدم أي شىء إلا الوجع…. تنظر لاحتفال من نوع آخر لا يحضره الحلاج ولا ابن رشد ولا السهروردي ولا ابن حزم.. لا يحضره شهداء العقل…. بل فقط شعراء القصور… والنحات والشيوخ والمغنين وزرياب وزمردة…
ثم اختف عند الربيع العربي… الكبار يخافون من التغيير…
التغيير… يهدد الريع….

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض