جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

خبير دستوري : ” المنظومة البيروقراطية سببا في تراجع المغرب ضمن مؤشر النزاهة العالمي

 

أكد رشيد لزرق الخبير المتخصص في قضايا البرلمان والشؤون الحزبية في تصريح ل ” جورنال أنفو”، أن إصلاح الإدارة يقوم أساسا على النزاهة ومكافحة الفساد، باعتبارهما يشكلان قاعدة صلبة تبنى عليها مؤسسات الدولة.

وأضاف رشيد لزرق أن هناك إجماع على أن المنظومة البروقراطية تضعف البيئة الاستثمارية وتحولها إلى بيئة طاردة للاستثمار، و تعد سبباً في تراجع تصنيف المغرب في مؤشر النزاهة العالمي.

وأردف الخبير الدستوري قائلا : ” إن المغرب  في مرحلة بناء جديدة لتحقيق الأهداف التنموية والتحول الاقتصادي، وهي مرحلة تفرض توفره على شخصية وزارية لها مؤهلات علمية و أكاديمية للانسجام مع الخطط الاصلاحية، هذا الوضع يصعب تحقيقه مع الوزير المنتدب الحالي، لكون يفرض ذلك “بروفيل” ذو مؤهلات رفيعة لمواجهة اختلالات الإدارة العمومية، خاصة تلك المرتبطة بالرشوة، واستغلال المنصب، وهدر المال العام، والحد من التنافسية، وعرقلة السياسيات التنموية، خاصة كون تجربته على رأس الوزارة المنتدبة لم يعرف الدفعة المنشودة”.

وأضاف الخبير رشيد لزرق : ”  تعيين الملك محمد السادس، ، يومه الخميس 13 دجنبر 2018، محمد بشير الراشدي، رئيسا للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، ذو للمؤهلات العلمية المحترمة كمهندس دولة و رئيس مدير عام سابق لمجموعة اقتصادية مغربية متخصصة في إنتاج الحلول المعلوماتية، يوضح  التوجه لا سيما و أن الملك عبر عن أهمية وأولوية، محاربة الرشوة والفساد بمختلف أشكاله، سواء على مستوى سير الإدارات والمؤسسات العمومية وانعكاساتها على خدمة مصالح المواطنين، أو فيما يرتبط بالآثار السلبية لهذه الظاهرة، على مختلف مجالات الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية المستدامة والمتوازنةوهي كبداية لتحقيق رؤية شمولية غايتها تحسين ترتيب المغرب في التصنيف العالمي للنزاهة كقاعدة قاعدة صلبة تبنى النموذج التنموي الذي يفرض و دخول المغرب مرحلة بناء جديدة يمكن من خلالها تحقيق أهداف التحول الاقتصادي”.

جورنال أنفو _ الرباط

تعليقات
تحميل...