جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

مقتل عشرون شخصاً على الأقل جراء انفجار صهريج وقود شمالي لبنان

جورنال أنفو - وكالات

 

قُتل عشرون شخصاً على الأقل جراء انفجار صهريج وقود شمالي لبنان، فيما يبدو أنه لا يزال هناك أشخاص في عداد المفقودين، فيما طالب الرئيس ميشال عون بالتحقيق في ملابسات الانفجار وأمر بمعالجة الجرحى على نفقة وزارة الصحة.

قُتل 20 شخصاً على الأقلّ وأصيب 79 بجروح جرّاء انفجار صهريج وقود في منطقة عكّار في شمال لبنان على ما أعلن الصليب الأحمر امس الاحد، وسط أزمة محروقات حادة تشل المرافق العامة والخدمات في هذا البلد.

ولم ترد أي تفاصيل في الوقت الحاضر حول سبب الانفجار الذي وقع في وقت يعاني لبنان منذ أسابيع طويلة من نقص في المحروقات ينعكس سلباً على قدرة المرافق العامة والمؤسسات الخاصة وحتى المستشفيات على تقديم خدماتها.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي حريقاً كبيراً في موقع الانفجار.

وقال رجل في شريط فيديو نشرته إحدى وسائل الإعلام المحلية ولم تتمكن مصادر مستقلة من التثبت من صحته، « انظروا كيف تحترق الناس ».

وأوضح الصليب الأحمر على تويتر أنّ فرقه « نقلت 20 جثّة » من موقع انفجار صهريج وقود في عكّار إلى مستشفيات في المنطقة.

وأضاف أنّ 79 شخصاً آخرين أصيبوا بجروح.

وقال ياسين متلج، وهو موظف في أحد مستشفيات عكار، إنّ ما لا يقل عن سبع جثث وعشرات المصابين بحروق نقلوا إلى المستشفى.

وصرح أن الجثث « محروقة إلى حدّ لا يمكننا التعرف إليها. بعضها بلا وجوه وبعضها بلا أياد ».

وأوضح أن المستشفى اضطر إلى رفض استقبال معظم الجرحى لأنه غير مجهز لمعالجة المصابين بحروق بالغة، فنقل بعضهم إلى مستشفى السلام في طرابلس على مسافة 25 كلم، وهو الوحيد المجهز لذلك في المنطقة.

ويشهد لبنان أزمة اقتصادية حادة صنّفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ عام 1850، تسببت بفقدان الليرة أكثر من تسعين في المئة من قيمتها فيما بات 78 في المئة من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر و36 في المئة في فقر مدقع، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام نقلا عن مندوبها أن « ظروف وملابسات حصول الانفجار لا تزال غير واضحة بانتظار نتائج التحقيق » مشيرة إلى أن المصابين « كانوا بغالبيتهم ممن تجمعوا حول الخزان « لتعبئة الوقود منه ».

وذكر المندوب أن « قوة من الجيش حضرت في حينه لمعالجة الأمور وبعد مغادرة الجيش المكان ليلاً، حصل تدافع كبير من قبل أبناء المنطقة لتعبئة ما تبقى من البنزين في الخزان، حيث حصل الانفجار ».

وأوردت الوكالة أن « عملية بحث تجري في محيط انفجار خزان البنزين بحثاً عن مفقودين محتملين ».

ووقع الانفجار في عكّار بعد أقل من أسبوعين على إحياء لبنان الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت في الرابع من غشت 2020 والذي أودى بحياة حوالي 200 شخص.

ونتج الانفجار من كميات ضخمة من مادة نيترات الأمونيوم مخزنة منذ 2014 في المرفأ من دون إجراءات وقاية.

وتبين أن موظفين ومسؤولين سياسيين وأجهزة أمنية وعسكرية كانوا يعلمون بمخاطر تخزينها.

إلا أنّ التحقيق المحلي يراوح مكانه وسط اتهام الطبقة السياسية بعرقلته.

وأعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون عن ألمه الشديد على ضحايا الانفجار، ووفقاً للوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، فقد طالب عون باستنفار القوى والأجهزة الأمنية والصحية في المنطقة لمكافحة الحريق والعمل على نقل المصابين إلى المستشفيات والمراكز الصحية وتقديم الإسعافات لهم على حساب وزارة الصحة.

كما طلب من القضاء المختص إجراء التحقيقات اللازمة لكشف الملابسات التي أدت إلى وقوع الانفجار، وتكثيف البحث للتأكد من عدم وجود مفقودين.

بدوره علق رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري على تويتر مؤكداً أن « مجزرة عكار لا تختلف عن مجزرة المرفأ » مضيفاً « لو كان هناك دولة تحترم الإنسان لاستقال مسؤولوها بدءا برئيس الجمهورية إلى آخر مسؤول عن هذا الإهمال ».

وتشكلت صفوف انتظار طويلة جداً السبت أمام محطات الوقود فيما اعترض مواطنون غاضبون صهاريج وقود في بعض المناطق، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وأعلن الجيش السبت أنه باشر « عمليات دهم محطات الوقود ومصادرة الكميات المخزنة من مادة البنزين ».

ونشر الجيش على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً يظهر فيها جنود يوزعون بأنفسهم البنزين على السيارات في محطات وقود.

وكان الجيش أكد في بيان أن وحداته « ستصادر كل كميات البنزين التي يتمّ ضبطها مخزّنة في هذه المحطات على ان يُصار الى توزيعها مباشرة على المواطن دون بدل ».

تعليقات
تحميل...
Journalinfo

مجانى
عرض