جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

مظاهرات كبيرة في الجزائر رفضا لتعيين بن صالح رئيسا للجمهورية

 

 

حكيمة مومني – جورنال أنفو

بعد تعيين عبد القادر بنصالح، اليوم الثلاثاء 9 أبريل، رئيسا مؤقتا للجمهورية الجزائرية خلفا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، خرج آلاف الطلبة الجزائريين في مظاهرات في العاصمة الجزائر ومدن أخرى، رفضا لتعيينه على رأس هذا المنصب.

وذكرت وسائل إعلام جزائرية، أن طلبة وأساتذة جامعات وكليات ولاية قالمة بشمال شرقي البلاد، خرجت اليوم في مظاهرات كبيرة تجوب شوارع المدينة رافضين بن صالح رئيسا للبلاد.

ويأتي تعيين بن صالح رئيسا مؤقتا للجمهورية الجزائرية، بعد الإعلان نهائيا عن شغور منصب رئاسة الجمهورية، وفقا للمادة 102 من الدستور بعدما قدم بوتفليقة استقالته.

ومن المنتظر أن يتوجه عبد القادر بن صالح بكلمة مساء اليوم يتحدث فيها عن الإجراءات والتدابير، التي سيتخذها  لتنظيم انتخابات رئاسية حرة نزيهة تستجيب لمطالب المتظاهرين.

يشار إلى أن الرئيس الجديد والمؤقت عبد القادر بنصالح، دبلوماسي وسياسي جزائري، ولد في 24 نوفمبر 1941 في بني مسهل بتلمسان القريبة من الحدود المغربية، وشغل منصب رئيس مجلس الأمة منذ 2002.

التحق سنة 1959 بجيش التحرير الوطني الذي كان يقاتل الاستعمار الفرنسي.

في 1962 سرح من جيش التحرير الوطني بطلب منه واستفاد من منحة دراسية مكّنته من الانتساب لكلية الحقوق في جامعة دمشق.

وينتمي بنصالح لحزب “التجمع الوطني الديمقراطي” الذي يتزعمه رئيس الوزراء أحمد أويحيى المتحالف مع حزب “جبهة التحرير الوطني” الذي يقوده الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

كما يتمتع بن صالح بتجربة سياسية ودبلوماسية كبيرة، حيث بدأ حياته المهنية صحفيا في جريدة “الشعب” الحكومية عام 1967، ثم عمل مديرا عاما لها خلال 1974-1977.

شغل منصب رئيس مجلس الأمة في الجزائر لـ6 مرات، كما قلِّد بوسام جيش التحرير الوطني، ووسام الاستحقاق الوطني، كما تم تشريفه من العديد من الدول حيث قلده رؤساؤها أوسمة الاستحقاق الوطني.

هذا ومثل عبد القادر بن صالح الرئيس الجزائري في العديد من القمم والمؤتمرات الدولية، كان آخرها القمة العربية في تونس.

المصدر : وكالات ” بتصرف”

تعليقات
تحميل...