جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

وفاة أم وجنينها بطاطا يثير حالة احتقان أمام المستشفى

 

محمد القاديري- طاطا

استجابة لنداء الهيآت الحقوقية والنقابية والسياسة والجمعوية الفاعلة بالمجتمع المدني بمدينة طاطا، نظم سكانها وقفة احتجاجية حاشدة أمام المستشفى الإقليمي بالإقليم، يوم أمس الأربعاء 22ماي، رافعين شعارات تنديدية موجهة للمسؤولين، مطالبين بشكل عاجل ببناء قسم الانعاش الطبي بالمستشفى الاقليمي بطاطا.

وجاءت هذه الوقفة على خلفية حادث وفاة أم شابة تدعى “سلوى ع ” التي قضت نحبها هي وجنينها، بعدما عجز الأطباء بطاطا عن وقف نزيفها الحاد أثناء الولادة، ليتم نقلها إلى المستشفى الجهوي بأكادير، حيث فارقت الحياة لحظات قليلة من إدخالها إلى الانعاش.

وتعتبر حالة الضحية، ليست الأولى من نوعها كما لن تكون الأخيرة، أمام العشرات من المرضى الذين تم نقلهم في حالات حرجة إلى أكادير في رحلة تستغرق زهاء 6 ساعات من الطريق عبر منعرجات جبل واسكسو الوعرة.

وحمل فريد الخمسي فاعل نقابي وحقوقي وعضو المجلس البلدي بطاطا السلطات المحلية على رأسها عامل الاقليم وووالي جهة سوس ماسة، مسؤولية ما أسماه جريمة الاستهتار بصحة وأرواح المواطنين الذين يعانون الويلات مجرد ولوجهم المستشفى الإقليمي، مطالبا بتخصيص الأموال الطائلة التي يتم تبذيرها في مهرجانات الرقص والفجور على حد قوله لبناء قسم الانعاش الطبي وتجهيز المستشفى. 

وأمام حالات الوفاة المتكررة أ،صبح نقل المريض الى أكادير لدى ساكنة طاطا، كابوسا مرعبا يقترن غالبا بموته في الطريق أو لحظات بعد وصوله، وقد عبرت الساكنة غير ما مرة عن عضبها عبر وقفات واعتصامات ومسيرات تندد فيها بهذا التهميش والاقصاء الذي تعاني منه طاطا خاصة في المجال الصحي .

و حمل المتظاهرون عامل الاقليم ووالي جهة سوس ماسة ووزير الصحة والمجلس الاقليمي وسائر المسؤولين مسؤولية الأخطار التي تهدد صحة وأرواح الطاطويين جراء غياب قسم الانعاش والتجهيزات الضرورية بالمستشفى الاقليمي بطاطا ويطالبون على الاقل بتوفير مروحية اسعاف لنقل الحالات الحرجة الى المستشفيات الجهوية بالسرعة المطلوبة على غرار الاقاليم الجنوبية الاخرى ،لوقف هذا النزيف وازهاق أرواح المواطنين خاصة النساء والاطفال في انتظار بناء قسم الإنعاش الطبي.

تعليقات
تحميل...