جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

البطل العالمي خالد السكاح يفجر قنبلة مدوية في وجه أحيزون

 

جورنال أنفو – عبد الله بنهري

 

فجر البطل العالمي السابق في ألعاب القوى خالد السكاح قنبلة مدوية في وجه أحيزون مدير اتصالات المغرب الذي يشغل رئيس الجامعة الملكية لألعاب القوى وكذا وزير الخارجية.

وصرح خالد السكاح لميكروفون الزميل محمد الحافظي مراسل صباح مراكش من باريس كونه محبط من المسؤولين المغاربة وذلك من جهتين.
من جهة وزير الخارجية الذي لم يتدخل في قضية الاختطاف الذي طال أبناء البطل خالد السكاح وبتلك الطريقة الهوليودية، حيث تم اختطاف أبناء السكاح بمساعدة السفارة النرويجية بالمغرب.

وأضاف السكاح أن زوجته النرويجية هي من كانت وراء هذا الاختطاف بالإضافة إلى الأموال الطائلة التي استولت عليها من بيت السكاح بالرباط، وتبعا لعمليةالاختطاف هذه فخالد السكاح ممنوع من دخول التراب النرويجي.

أما المشكل الثاني الذي صرح به خالد السكاح لميكروفون صباح مراكش من باريس، فهي العراقيل التي تم وضعها أمام السكاح من قبل الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى حتى لا يقوم بعمله كمدرب رياضي لألعاب القوى، وكما شرح السكاح كوننا في المغرب نحترم الأجانب ويكره المغربي أخاه المغربي، وأضاف أن ابن الحي لايطرب.

وكما جاء على لسان السكاح كون احيزون هو فقط مدير اتصالات المغرب وليس بينه وبين العاب القوى الا الخير والاحسان، والنتيجة تؤكد ذلك، ونتائج العاب القوى المغربية في تدهور مستمر وهي التي سبق وانجبت ابطالا سجلوا اسماءهم بأحرف من ذهب.

وأكد البطل السكاح كونه متواجد الان في بلد يحترم الابطال الرياضيين، اشارة الى فرنسا التي احتضنته وهو الان يعمل كمدرب لالعاب القوى بدل الاستمرار في العمل مع الجامعة الملكية المغربية لالعاب القوى لانه لم يجد الاجواء ملائمة كما هو الحال في فرنسا.

وبخصوص مشكل الاختطاف الذي تعرض له أبناؤه من طرف زوجته وبايعاز من سفارة النرويج بالرباط، أكد البطل العالمي خالد السكاح أنه بصدد رفع ملتمس الى الديوان الملكي لمساعدته على حل هذا المشكل الذي يشغل باله، وأشار انه رفع شكايات الى السيد وزير الخارجية المغربي ولم يتوصل منه بأي رد بالرغم من الشكايات التي رفعها اليه.

وفي سؤال منوع من الزميل محمد الحافظي مراسل صباح مراكش من باريس لخالد السكاح هل هو نادم على الزواج بأجنبية، تحفظ البطل خالد السكاح وأجاب كون الزواج قسمة ونصيب.

تعليقات
تحميل...