جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

المنتخب الوطني يخرج منهزما أمام نظيره الغامبي بهدف لصفر

 

رشيد خادم – مراكش

 

خرج المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، منهزما بهدف للاشيء، أمام نظيره الغامبي خلال المباراة الودية التي جمعتهما، مساء اليوم الأربعاء 12 يونيو، على أرضية الملعب الكبير بمراكش.

وظهر لاعبو المنتخب الوطني في المباراة، غير منسجمين كما كان منتظرا، وهو حضور وصف بالباهت في غياب الحماس والقتالية لدى العناصر الوطنية، فيما يرى عدد من المتابعين، أن ارتفاع درجة الحرارة بمدينة مراكش، قد أثرت نوعا ما على لعبهم في هذه المقابلة.

وبدأت أطوار المقابلة بسيطرة المنتخب الوطني على مجريات المباراة بدون أن تترجم إلى أهداف أو تهدد شباك نظيره الغامبي.

وأمام العجز الهجومي الذي سيطر على المنتخب الوطني، تمكن الفريق الغامبي من إحراز الهدف الأول في المباراة في حدود الدقيقة 27 عن طريق اللاعب بارو موسى، بعد هفوة دفاعية للمنتخب.

وتواصلت مجريات الجولة الثانية للنزال، بإشراك فريق ثاني في المقابلة ذاتها، لتتاح أبرز فرصة للتهديف للمهاجم عبد الرزاق حمد الله في حدود الدقيقة 46، بعد ارتطام كرته بالقائم، ليتواصل بعدها بحث لاعبي المنتخب عن أهداف دون جدوى، بسبب الصعوبات الكبيرة التي وجدها لتجاوز الخط الخلفي للمنتخب الغامبي.

واحتسب الحكم المالي ركلة جزاء للمنتخب المغربي في الأنفاس الأخيرة من المقابلة، غير أن فيصل فجر، فشل في ترجمتها لهدف التعادل، لتنتهي أطوار المواجهة بهزيمة “أسود الأطلس” بهدف نظيف وتسجيل أداء ومردود باهت من جانب العديد من اللاعبين.

وعلى غير المتوقع، فقد شهدت المباراة حضورا جماهيريا ضعيفا، يقدر بقرابة خمسة آلاف مناصر.

وسيجري المنتخب المغربي مباراة ودية أخرى أمام المنتخب الزامبي، الأحد المقبل على نفس الملعب، قبل السفر إلى الديار المصرية للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية.

يشار إلى أن المنتخب المغربي يتواجد  ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب المنتخب الناميبي والكوت ديفوار، بالإضافة إلى جنوب إفريقيا في منافسات كأس أمم إفريقيا التي ستنطلق ابتداء من 21 يونيو الجاري.

 

تعليقات
تحميل...