جورنال أنفو
جريدة رقمية مغربية متجددة على مدار الساعة

سؤال حيرني !!!!

 

 

بقلم الأستاذ: فؤاد خادم

 

قد يكون كل واحد منا قد تعرض في حياته اليومية أو حياته الدراسية إلى مواجهة سؤال محير، إما لعجزنا عن الإجابة أو لغرابة السؤال أولتفاهته. وقد يكون السؤال فلسفيا عميقا عن الوجود والذات وما إلى ذلك………لكن السؤال المحير موضوع حديثنا هو في مادة التاريخ، وكان يقصد منه في الحقيقة السياسة وقد يتمطط ليشمل حتى الجغرافية، المستوى التعليمي البيام أوشهادة المتوسط ، المصدر ، وزارة التربية الوطنية الجزائرية ، ديوان الامتحانات والمسابقات. السؤال جاء بالصيغة التالية : لايكتمل استقلال وبناء المغرب العربي الكبير إلا باستقلال الصحراء الغربية . التعليمة : برر موقف الجزائر الداعم لهذه القضية . النقطة 2\20 ؛ لانه سؤال فرعي ضمن مجموعة من الاسئلة الأخرى.

لاتوجد في السؤال هنا أية علامة استفهام أو أداة من أدواته، هناك فقط تعليمة وأداة اسثناء للتأكيد. وفي لغتنا العربية درس الاستفهام أي طرح السؤال وانتظار الحصول على الجواب الغاية والمراد منه إما طلب شيئ مجهول أو غرض بلاغي أدبي يفهم من سياق الكلام والحالة النفسية لصاحبه، الحالة النفسية لطارح السؤال نفهمها ومنذ زمن طويل حالة مرضية مهووسة حاملة لكل العقد ماظهر منها وما بطن ، حالة نفسية متأزمة مهمومة مكتئبة قلقة من كل شيئ اسمه المغرب.

السياق هو موضوع الحيرة في السؤال ، امتحان. إشهادي للأطفال المفروض أنهم المستقبل ، انهم في مرحلة الطهر و النقاء لا يجب في أي حال من الأحوال إقحامهم عنوة في صراع لاعلم لهم به إلا إذا كان الغرض والغاية هو تهييء جيل مستلب محشو بكل أنواع الحقد والكراهية ،ولكن ليس عبر قنوات التربية والتعليم هناك لديكم العديد من قنوات الاستحمار مرئية ومسموعة ومقروءة تكاد تشبه قنوات لأغراض أخرى لاداعي لذكرها.

ففي علم التربية والتكوين، تبقى أهم البيداغوجيات هي البيداغوجية ذات الأهداف وذات المشروع التي تمزج بين وحدة الموضوع وتباين المقاربات، وتبقى أهم غايات كل بيداغوجية ممارسة التوضع، objectivation .فكيف تقحمون أطفالا خيرة أبناء الوطن المعول عليهم بطرح استفهامات تحقيرية، تقريرية توبيخية تحكمية تقريرية، توبيخية وليسمح لي سيبويه أن أضيف مع مثل هكذا استفهامات استفهام آخر وهو الاستفهام الاستعباطي.

اتقوا الله في فلدات أكبادكم، أما نحن فنقول قول المتنبي : أتلتمس الأعداء بعد الذي رأت وقيام دليل أو وضوح بيان . رأت كل من ينوي لك الغدر يبتلي بغدر حياة أو بغدر زمان.

تعليقات
تحميل...